الكتابة تكليف إلهي

…… ستبقى الدراما مرتبطة بالوجود الإنساني والميزة التي نغفل عنها – في معظمنا- أن الحكايات التي نكتبها للمسرح او السينما أو التلفزيون أو للقراء الرواية والقصص، هي محاولة لمحاورة الآخرين على مر العصور التي تلينا…..

بيان مسرح كيف

تحية تقدير واحترام إلى كل المسرحيين الشغوفين بهذا الفن النبيل في أرجاء المعمورة. أقدمها أصالة عن نفسي ونيابة عن كل من شاركني التجارب المسرحية.
أقدم لكم البيان الرسمي الذي كانت أولى كلماته قد سطرت في 4 يوليو 2006 بتأسيس محترف كيف المسرحي وهو المعمل الأول لتجارب (مسرح كيف).
وقد وصل إلى عامه الخامس عشر بفضل التجارب والمناقشات الجادة بين الأعضاء والمسرحين والجماهير التي حضرت عروضنا المسرحية وشاركت في استطلاعاتها، مما مكنني اليوم من تقديم (مسرح كيف) كمنهج يمكن تطبيقه، وأنا لا أدعو إليه بقدر ما أؤكد على أنه أسلوبي الخاص.