بيان مسرح كيف

تحية تقدير واحترام إلى كل المسرحيين الشغوفين بهذا الفن النبيل في أرجاء المعمورة. أقدمها أصالة عن نفسي ونيابة عن كل من شاركني التجارب المسرحية.
أقدم لكم البيان الرسمي الذي كانت أولى كلماته قد سطرت في 4 يوليو 2006 بتأسيس محترف كيف المسرحي وهو المعمل الأول لتجارب (مسرح كيف).
وقد وصل إلى عامه الخامس عشر بفضل التجارب والمناقشات الجادة بين الأعضاء والمسرحين والجماهير التي حضرت عروضنا المسرحية وشاركت في استطلاعاتها، مما مكنني اليوم من تقديم (مسرح كيف) كمنهج يمكن تطبيقه، وأنا لا أدعو إليه بقدر ما أؤكد على أنه أسلوبي الخاص.

الارهاب الوظيفي !

لكن الإرهاب الوظيفي للأسف نوع من أعنف الممارسات وأقذرها وأكثرها تهشيما للإنتاج العام؛ فهو مخلب شبق يدس سمومه في ذهنية الإنسان ليرهقه جسديا و نفسيا مما يجعله تحت تأثير ضاغط يدمر قواه ويغتال مهاراته وينال من قوامه النفسي ما يجعل منه عنصرا سلبيا في إدارته، فبدلا من دور البناء الذي يتوقعه المرؤوسين من قياداتهم إلا أنهم يجدون أنفسهم مشاركين مكرهين في دفع عجلة الهدم خوفا من سوط السلطة